التربية والتكوين التربية والتكوين
جذاذات

آخر الأخبار

جذاذات

بلاغ حول مواعد إجراء اختبارات الامتحان الوطني الموحد للباكلوريا

  بلاغ حول مواعد إجراء اختبارات الامتحان الوطني الموحد للباكلوريا                


بلاغ صحفي

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي إلى علم الرأي العام الوطني والتعليمي أنه قد تم تمديد مواقيت إجراء اختبارات الامتحان الوطني الموحد للبكالوريا للدورتين العادية والاستدراكية لسنة 2017 مقارنة بالدورات السابقة، وذلك بفعل برمجة اختبارات الامتحان الوطني الموحد الخاص بالمسالك المهنية للبكالوريا الذي ينظم لأول مرة.
وسيهم هذا التغيير تمديد إجراء اختبارات الامتحان الوطني الموحد للبكالوريا المهنية بالنسبة لمسلك" تدبير ضيعة فلاحية - شعبة الفلاحة"، في مادة علوم الحياة والأرض إلى صبيحة اليوم الرابع للامتحان 9 يونيو 2017، بالنسبة للدورة العادية وإلى 14 يوليوز2017 بالنسبة للدورة الاستدراكية.
 وتجدر الإشارة إلى أن اليوم الثالث للامتحان سيخصص لإجراء الاختبار التوليفي في المواد المهنية بالنسبة لجميع المسالك المهنية، وذلك من الساعة الثامنة صباحا إلى الساعة الثانية عشر زوالا، ومن الساعة الثالثة بعد الزوال
إلى الخامسة مساء من نفس اليوم.
 كما سيجرى اختبار الأشغال التطبيقية لمادة "معلوميات التدبير" بمسلكي شعبة العلوم الاقتصادية بالنسبة للامتحان الموحد الجهوي الخاص بالمترشحين الأحرار، يومي 9 و10 يونيو 2017 بالنسبة للدورة العادية، ويوم 10 يوليوز 2017 بالنسبة للدورة الاستدراكية.
 أما مواعد إجراء الامتحانات بالنسبة للشعب الأخرى فلم يطرأ عليها أي تغيير، حيث ستجرى امتحانات الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا أيام 6 و7 و8 يونيو 2017، والدورة الاستدراكية أيام 11 و12 و13 يوليوز 2017، وامتحانات الدورة العادية للامتحان الجهوي للسنة الأولى بكالوريا يومي 2 و3 يونيو 2017، وامتحانات الدورة الاستدراكية يومي 7 و8 يوليوز 2017، كما هو محدد في المقرر التنظيمي الوزاري الخاص بتنظيم السنة الدراسية 2016-2017.
موقع التربية والتكوين

موقع التربية والتكوين

موقع التربية والتكوين يهتم بكل ما يعني الساحة التربوية والشأن التعليمي لمراسلتنا :educanet10@gmail.com .

التعليقات

لا تقرأ و ترحل، ضع بصمتك... و شاركنا برأيك...
فتعليقاتكم و لو بكلمة "شكرا"... هي بمثابة تشجيع لنا للاستمرار . . .
و لتقديم المزيد إن شاء الله.


جميع الحقوق محفوظة

التربية والتكوين

2016