توقيع اتفاقية خاصة للنهوض بالتعليم الأولي بجهة طنجة تطوان الحسيمة

الإثنين 09 ماي 2022

 وقع كل من السيد محمد عواج مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان الحسيمة والسيد عزيز قيشوح المدير العام للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي اتفاقية خاصة في شأن "تطوير وتعميم تعليم أولي ذي جودة".

ويندرج توقيع هذه الاتفاقية في سياق تطبيق مقتضيات الاتفاقية الإطار الموقعة بتاريخ 07 أبريل 2022 بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة والمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي بهدف الارتقاء بجودة التعليم الأولي بالجهة وكذا استثمار التجربة المهمة التي راكمتها هذه المؤسسة منذ سنوات للارتقاء بالتعليم الأولي بكل جهات وأقاليم المملكة.



وبموجب هذه الاتفاقية، ستشرف المؤسسة على التسيير المباشر لأقسام التعليم الأولي العمومي المحددة وكذا إرساء وتنزيل منظومة مندمجة ومتكاملة لتكوين المربيات والمربين وتقوية قدراتهم المهنية والرقي بأدائهم بالحرص على انتقاء المتوفرين على الأهلية لمزاولة المهنة، والرفع من الغلاف الزمني للتكوين الأساس والمستمر المخصص لهم.

وفي كلمة له بالمناسبة، أبرز السيد مدير الأكاديمية أن هذه الشراكة تأتي تتويجا وتعزيزا للمسار التعاوني بين المؤسستين على نحو يجسد التقاء الإرادات من أجل إنجاح الورش المصيري لبلادنا المتمثل في تحقيق مدرسة مغربية بمقومات الإنصاف والجودة وتكافؤ الفرص والارتقاء الفردي والتقدم المجتمعي.

من جهته أشاد السيد المدير العام للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي بالمجهودات المبذولة في هذا المجال على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، كما أكد على أن هذه الاتفاقية تهدف إلى إرساء إطار تعاقدي موحد لكل الأكاديميات الجهوية من خلال الاعتماد على التجارب الناجحة التي راكمتها المؤسسة في تدبير هذا الطور التعليمي في احترام تام للضوابط والمعايير التي حددتها الوزارة.

حضر مراسم توقيع هذه الاتفاقية السيدة المديرة والسادة المديرون الإقليميون ورؤساء أقسام ومصالح بالأكاديمية بالإضافة إلى مسؤولين بالمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي.

جذير بالذكر أن السيد شكيب بن موسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضية، ترأس في السابع من أبريل المنصرم حفل توقيع ثلاث اتفاقيات شراكة تروم النهوض بالتعليم الأولي. وجاء توقيع هذه الاتفاقيات، تفعيلا للتوجيهات الملكية السامية بمناسبة إعطاء الانطلاقة الرسمية للبرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي بتاريخ 18 يوليوز 2018، تحت شعار: “مستقبلنا لا ينتظر”، وكذا في إطار مواصلة مسار إصلاح منظومة التربية والتكوين الذي يضع التعليم الأولي في صلب اهتمامه، باعتباره المدخل الأساسي لتحقيق أسس مدرسة الجودة، تنزيلا لمقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وتوصيات النموذج التنموي الجديد الذي يدعو إلى تحقيق نهضة تربوية رائدة، وإجراءات البرنامج الحكومي الذي أولى مكانة خاصة لقطاع التربية والتكوين.




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-