حكاية الدجاجة والثعلب المفيد في اللغة العربية المستوى الأول

نصوص حكايات المفيد في اللغة العربية المستوى الأول

حكاية الدجاجة والتعلب المفيد في اللغة العربية المستوى الأول

حكاية الدجاجة والثعلب
نص حكاية الدجاجة والثعلب للسنة الأولى ابتدائي مكون الاستماع والتحدث وفق مرجع المفيد في اللغة العربية الوحدة الأولى الأسبوع الثالث والرابع مجال الأسرة.

حكاية الدجاجة والثعلب مكتوبة

  حضر الجد باكرا هذا الصباح إلى بيت حفيدته وداد، فوجدها في انتظاره. قالت وداد: صباح الخير جدي، هل ستأخذني إلى المزرعة. رد الجد: صباح الخير حفيدتي، نعم، سآخذك معي إلى المزرعة، و سأحكي لك حكاية جميلة ونحن في الطريق. قالت وداد: شكرا جدي، أنت تعرف كثيرا من الحكايات الشيقة. فما هي هذه الحكاية؟

  قال الجد: كانت دجاجة تعيش في مزرعة كبيرة مع أفراد أسرتها، بنى لها صاحب المزرعة خما لتسكن فيه مع زوجها الديك وفراخها الأربعة، وتضع فيه بيضها. ذات يوم خرجت الدجاجة من الخم تتبعها فراخها، و اتجهت إلى حقل تكثر فيه حبوب الشعير والذرة. بدأت الدجاجة تحفر التراب، وتنقر الحب بمنقارها وتقدمه لفراخها.

  وقف الديك بباب الخم يراقب أفراد أسرته، فرأى ثعلبا ماكرا يتسلل بين الأعشاب يريد أن يرتمي على الفراخ. نادى الديك فراخه: كُتْ..كت..كت..احذروا الثعلب!

  انتبهت الدجاجة للثعلب وخافت على فراخها فخبأتها خلفها، ونفشت ريش جناحيها وغطت جميع الفراخ. جاء الديك مسرعا فنفش ريش جناحيه ومد رأسه وفتح منقاره وهجم على الثعلب، فنقره نقرة قوية على رأسه. تألم الثعلب كثيرا وصرخ: واع...واع...واع...وفر بعيدا.

  فرحت الدجاجة لأنها حمت فراخها، و رفع الديك رأسه مسرورا بدفاعه عن فراخه وعاد الجميع بسلام إلى الخم.

  قال الجد: لقد اقتربنا من المزرعة، هل أعجبتك الحكاية؟ قالت وداد: أشكرك كثيرا جدي الحنون على هذه الحكاية الجميلة. لقد عرفت منها أن الحيوان مثل الإنسان يحب أفراد أسرته ويحميها.



وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-