حكاية أخي الصغير في رعايتي كتابي في اللغة العربية المستوى الثاني

نصوص حكايات كتابي في اللغة العربية المستوى الثاني

حكاية أخي الصغير في رعايتي كتابي في اللغة العربية المستوى الثاني
أَخي ٱلصَّغيرُ في رِعايَتي
نص حكاية أخي الصغير في رعايتي للسنة الثانية ابتدائي مكون الاستماع والتحدث وفق مرجع كتابي في اللغة العربية الوحدة الأولى الأسبوع الثالث والرابع مجال العائلة .

حكاية أخي الصغير في رعايتي مكتوبة

اِهْتَمَّتْ أُمّي بِٱلضَّيْفِ ٱلْجَديدِ، فَجَعَلَتْهُ يَنامُ في فِراشِها، تَطْلُبُ ٱلْهُدوءَ عِنْدَما يَنامُ، حَتّى لا يُزْعِجَهُ أَحَدٌ.

أَمّا أَبي فَكُلَّما عادَ مِنْ عَمَلِهِ، أَسْرَعَ إِلى فِراشِ ٱلضَّيْفِ، يَحْمِلُهُ بَيْنَ ذِراعَيْهِ، يُداعِبُهُ وَيُقَبِّلُهُ.
تَضايَقْتُ مِنْهُما، لا أَحَدَ يَلْعَبُ أَوْ يَمْرَحُ مَعي. إِذا طَلَبْتُ شَيْئاً، قالا : « لَيْسَ ٱلْآنَ » ، إِذا صَرَخْتُ أَوْ بَكيتُ غَضِبا وَتَبَرَّما...

لَمْ أُحِبَّ هَذا ٱلضَّيْفَ، فَتَسَلَّلْتُ يَوْماً إِلى فِراشِهِ، كانَ مُسْتَغْرِقاً في نَوْمِهِ، فَقَرَصْتُهُ 
في خَدِّهِ بِشِدَّةٍ. فَتَعالَى صُراخُهُ: « وينْغ وينْغ وينْغ... » ، فَأَقْبَلَتْ أُمّي مُسْرِعَةً، مُتَسائِلَةً : « ماذا حَدَثَ » ؟ قُلْتُ :« إِنَّني أَلْعَبُ مَعَهُ » ، نَظَرَتْ إِلَى خَدِّهِ ٱلْأَحْمَرِ وَقالَتْ ،« لقد قرصته ». لَمْ أُجِبْها وَهَرَبْتُ إِلَى غُرْفَتي.

في ٱلْمَساءِ، حَكَتْ أُمّي لِأَبي ما حَدَثَ، أَقْبَلَ عَلَيَّ، وَلَمّا كُنْتُ أَنْتَظِرُ عِقابَهُ ٱحْتَضَنَني بِعَطْفٍ وَحَنانٍ.

قُلْتُ لِأَبي : «  لِماذا يَأْخُذُ هَذا ٱلضَّيْفُ كُلَّ عَطْفِكُما وَٱهْتِمامِكُما ؟» فَأَجابَني : 
« إِنَّهُ أَخوكَ ٱلصَّغيرُ، ٱلَّذي لا يَتَكَلَّمُ، وَلا يَقِفُ عَلى رِجْلَيْهِ، لَقَدْ كُنّا نَفْعَلُ مَعَكَ ٱلشَّيْءَ نَفْسَهُ وَأَنْتَ صَغيرٌ، وَعِنْدَما يَكْبُرُ سَيَنامُ مَعَكَ في غُرْفَتِكَ».

في صَبيحَةِ ٱلْيَوْمِ ٱلْمُوالي وَجَدْتُ أَسْفَلَ مِخَدَّتي سَيّارَةً صَغيرَةً، فَتَوَجَّهْتُ إِلَى أُمّي سائِلاً :«  مِنْ فَضْلِكِ، مَنْ أَحْضَرَ هَذِهِ ٱلسَّيّارَةَ ؟ » فَأَجابَتْني وَهِيَ تَحْضُنُني :« هِيَ هَدِيَّةٌ مِنْ أَخيكَ » .
أَصْبَحَتْ أُمّي تُشْرِكُني في خِدْمَةِ ٱلصَّغيرِ، فَأَمُدُّ لَها ٱلْحَفّاظَةَ وَأُعِدُّ لَهُ ٱلرَّضّاعَةَ...

وَهَكَذا أَحْبَبْتُ أَخي ٱلصَّغيرَ، وَتَغَيَّرَتْ حَياتي لِوُجودِهِ. فَما أَجْمَلَ أَنْ يَكونَ لَكَ أَخٌ يَمْلَأُ حَياةَ
ٱلْعائِلَةِ دِفْئاً وَحَناناً !



وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-