مجزوءة علوم التربية pdf

مطبوع مجزوءة علوم التربية pdf


عرفت السنوات الأخيرة نفسا جديدا لإصالح منظومة التربية والتكوين؛ حيث صدرت الرؤية الاستراتيجية 2015-2030، تلاها القانون الإطار 51.17 والنموذج التنموي الجديد،ثم جاءت المشاورات من أجل مدرسة ذات جودة للجميع، مبنية على الإنصاف وتكافؤ الفرص وتطوير البحث العلمي، وتشجيع الابتكار، والتجديد، والإبداع.

وهذا ما أكدته خلاصات التقارير التركيبية الجهوية للمشاورات،والتي عملت الوزارة بكل مكوناتها على تحويلها إلى خارطة طريق للإصلاح (2022-2026) ، تتضمن ثلاثة محاور أساسية للإصلاح وأهدافا استراتيجية لكل محور، وهي: التلميذ(ة) 04 أهداف، والمدرس(ة) 03 أهداف، والمؤسسة 03 أهداف.

وفي سياق مواكبة الإصلاح، وخاصة ما يتعلق بالعمل على إعداد هندسة متطورة لتأهيل أطر هيئة التدريس، لتخريج مدرسات ومدرسين ذوي خبرة قادرين على تمكين المتعلمات والمتعلمين من التعلمات الأساس وتجويدها، والإسهام في تقدمهم ونجاحهم، تندرج مجزوءة التدبير ضمن عدة التكوين الخاصة بأطر هيئة التدريس بمسلك التعليم الابتدائي، التخصص المزدوج ، بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين التي تتبنى نموذجا تكوينيا يمتد على مدى سنتين. تخصص السنة الأولى للتكوين الممهنن بالمركز ومؤسسات التدريب باعتماد األنموذج: عملي-نظري-عملي، فيما تتم السنة الثانية في مؤسسات التعيين، في إطار التحمل الكلي للمسؤولية.

وتعد هذه المجزوءة من بين مجزوءات وورشات التكوين الثمانية عشرة التي تؤلف فيما بينها، بالإضافة إلى الأنشطة الميدانية، والتكوين الذاتي الموجه، عدة تكوينية متناسقة ومتكاملة تسهم في الارتقاء بأطر هيئة التدريس، تنزيلا لما جاء به القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وخاصة المشروع رقم 9 ،الذي يشير إلى تجديد مهن التربية والتكوين والارتقاء بتدبير المسارات المهنية.وهو مشروع يهدف إلى تطوير أداء الفاعلين التربويين، وذلك بالرفع من جودة تكوينهم وتحسين تدبير مساراتهم المهنية؛ من خلال الرفع من نجاعة التكوين الأساس وتعميمه على جميع الهيئات وجعله ممهننا.

ويعتبر هذا المطبوع وثيقة أساسية في عدة التكوين تعتمد التزام المعيرة للإسهام في تحقيق مبدأ الإنصاف وتكافؤ الفرص في التكوين والتقويم، وتكمن أهميته في كونه:
  • يوفر مادة علمية وظيفية؛
  • يسهم في البناء المعرفي للمهنة؛
  • يسهم في بناء الكفايات المهنية؛
  • يشجع على الانخراط في التكوين الذاتي الموجه بوصفه تكوينا دائما في مسارها المهني؛
  • يستثمر في الأنشطة التكوينية إعدادا وبناء وتوليفا.
يتألف هذا المطبوع من تقديم وتصريح بالكفاية الخاصة بعلوم التربية، والأهداف و المضامين لسبعة محاور؛ بنيت على معارف نظرية وأخرى عملية باعتبار البراديغم (عملي – نظري – عملي) المتمحور حول المهننة التي تبتغي تخريج مدرسات ومدرسين ذوي كفاءة مهنية عالية، وقادرين على التكيف مع كل مستجدات المنهاج الدراسي والوسط السوسيومهني لتحقيق النجاح المدرسي.

وتجدر الإشارة إلى أن المعني بالدرجة الإولى بهذا المطبوع، هم الطالبات والطلبة المتدربون بمسلك التعليم الابتدائي، التخصص المزدوج، وهو يشكل منطلقا ومرجعا للإعداد القبلي في إطار التكوين الذاتي الموجه، للإسهام في إنماء الكفايات المهنية وتعزيز التكوين بكل صيغه حضوريا وعن بعد، انطالقا من مبدأ نسبية المعرفة، وباعتماد التفكير النقدي والبعد التبصري، والتركيز على المعارف الإجرائية وتوظيفها في الممارسات المهنية.
وتتناول هذه المجزوءة المحاور التالية:
  1. مدخل إلى علوم التربية
  2. المستجدات والتوجهات الوطنية في مجال التربية والتكوين
  3. سوسيولوجية التربية
  4. سيرورة النمو والاكتساب عند الطفل
  5. نظريات التعلم
  6. البيداغوجيات النشطة
  7. علم النفس الاجتماعي التربوي
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -