المناهج التربوية لقطب التعليم الأصيل الكتاب الأبيض الجزء الرابع

الجزء 4: المناهج التربوية للتعليم الأصيل

يمثل التعليم الأصيل، في المنظومة التعليمية والتربوية، مظهرا من مظاهر التشبث بالهوية الإسلامية والحضارية للمغرب وتشكل المواد الإسلامية ومواد اللغة العربية نواته المركزية، بما يجعل منه نمطا تعليميا خاصا في هيكلته وتنظيمه التربوي. وتعد عملية مراجعة المناهج التربوية فرصة حقيقية لتجديد التعليم الأصيل تنظيميا وبيداغوجيا :

    - تنظيميا : بإدراجه ضمن النظام التربوي وإخضاعه، من حيث الهيكلة ونظام الدراسة، لقواعد النظام التربوي باعتباره مكونا من مكونات المنظومة التربوية، وجعله قطبا يضاهي ويكمل الأقطاب الأخرى من حيث الأدوار والوظائف والأهداف؛

    - بيداغوجيا : ببناء المناهج الدراسية في التعليم الأصيل، استنادا إلى المبادئ التي تتأسس عليها عملية مراجعة البرامج والمناهج وهي المبادئ التي وردت في التوجهات العامة وفي الوثيقة الصادرة عن اللجنة البيسكلية.

في هذا السياق يعتبر قطب التعليم الأصيل هيكلة جديدة للتعليم الثانوي الأصيل ويتكون من ثلاث شعب : شعبة اللغة العربية؛ شعبة العلوم الشرعية؛ وشعبة التوثيق والمكتبة.

وتستمد شعبتا اللغة العربية والعلوم الشرعية مبررات إدراجهما في هذا القطب من الأهمية الخاصة للمواد الإسلامية ولمواد اللغة العربية في التعليم التأهيلي الأصيل، في حين أن اقتراح شعبة التوثيق والمكتبة أتى في سياق الطموح لتجديد التعليم الأصيل، وفتح آفاق جديدة للدراسة به. والملاحظ في هذا التنظيم هو عدم إدراج شعبة العلوم التجريبية الأصيلة نظرا لانعدام ما يبرر استمرار هذه الشعبة بعد تعريب المواد العلمية بالتعليم الثانوي العام من جهة، ولقلة الإقبال عليها من جهة أخرى.

مواصفات المتعلم في نهاية السلك التأهيلي في قطب التعليم الأصيل

يستند تحديد مواصفات المتخرجين إلى سلم المبادئ المحددة في الوثيقة الإطار، وخصوصية التعليم التأهيلي الأصيل. وقد صنفت هذه المواصفات إلى مواصفات مرتبطة بالقيم وأخرى مرتبطة بالكفايات.

المواصفات المرتبطة بالقيم والمقاييس الاجتماعية

يمكن إجمال هذه المواصفات في جعل المتعلم:
- متشبعا بقيم الدين الإسلامي، ومعتزا بهويته الدينية والوطنية، محافظا على تراثه الحضاري، محصنا ضد كل أنواع الاستلاب الفكري؛
- منفتحا على قيم الحضارة المعاصرة في أبعادها الإنسانية؛
- ملما بقيم الحداثة والديمقراطية وحقوق الإنسان المنسجمة مع خصوصيته الدينية والوطنية والحضارية؛
- متمسكا بالسلوك الإسلامي القويم والمثل العليا المستمدة من روح الدين الإسلامي؛

المواصفات المرتبطة بالكفايات والمضامين

تتجلى هذه المواصفات في جعل المتعلم:
- ممتلكا لرصيد معرفي في مجال العلوم الشرعية واللغوية والأدبية والعلوم الإنسانية مما يؤهله لفهم مختلف مكونات الثقافة العربية الإسلامية وتحليلها وتمثلها ؛
- ممتلكا لأدوات التعامل مع أنواع الخطاب [الشرعي، والأدبي...] وقادرا على فهم التراث العربي الإسلامي، والإنساني؛
- متمكنا من مفاهيم التحليل والاستنتاج، ومن مهارات الاستدلال والبرهنة والحكم القويم؛
- قادرا على معرفة ذاته المتشبعة بالقيم الإسلامية المتسامحة والقيم الحضارية، وقيم المواطنة، وحقوق الإنسان، وبلورة ذلك في علاقته مع الآخرين؛
- متمكنا من توظيف الوسائل التكنولوجية المعاصرة من أجل استدماج قيم العقيدة الإسلامية والإلمام بمكونات الثقافة العربية الإسلامية والانفتاح على مختلف الثقافات.تنظيم الدراسة في قطب التعليم الأصيل ومواصفات نهاية السلك في شعب القطب

محتويات الكتاب
  • تنظيم الدراسة في قطب التعليم الأصيل ومواصفات نهاية السلك في شعب القطب
    منهاج المواد الإسلامية بالتعليم الأصيل
  • مجزوءات الحضارة الإسلامية (اختيارية)
  • منهاج شعبة اللغة العربية
  • منهاج مادة الفلسفة
  • منهاج مادة علوم الحياة والأرض
  • منهاج مادة الفيزياء
  • منهاج مادة التربية البدنية
  • منهاج مادتي التاريخ والجغرافيا
  • منهاج مادة الرياضيات
  • منهاج مادة اللغة الفرنسية
  • منهاج مادة اللغة الإنجليزية
  • منهاج مادة اللغة الإسبانية
  • منهاج مادة اللغة الإيطالية
  • منهاج مادة اللغة الألمانية
  • منهاج مادة الإعلاميات

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -