مشروع القسم: وظائفه، ركائزه ودور الأستاذ

مشروع القسم: وظائفه، ركائزه ودور الأستاذ

مشروع القسم: وظائفه، ركائزه ودور الأستاذ

يقوم مشروع القسم على توليف رغبات واختيارات مجموعة القسم، كنوع من التدريب الجماعي على تنفيذ استراتيجيات بلورة المشاريع، لأن النجاح في مشروع شخصي لا يمكن الاحتفاء به إلا وسط الجماعة، وبالتالي تكون جماعة القسم هي الجماعة التدريبية الأولى لممارسة استراتيجيات حل المشكلات، ضمن مخطط المشروع الجماعي، الذي يتخذ منحى يؤازر المشروع الشخصي للمتعلم، لما يتيحه من آليات ودينامية توظفها الجماعة بشكل متميز في فضاء واحد، يعرف أصحابه أن نجاح المشاريع المشتركة وعلى رأسها مشروع القسم، يتطلب بالضرورة قيادة ديمقراطية، قائمة على التضامن والانسجام والتكامل، مع ما يقترن بها من مشاعر إنسانية كالاتحاد والتضحية والمسؤولية والالتزام، ومهارات تواصلية كتوزيع الأدوار وحسن الإصغاء واحترام الرأي ومنع مسببات التوتر والتشويش، وقدرات تدبيرية قائمة على قبول الاختلافات، والإمساك بزمام الأمور، وتصور صادق لأدوار القيادة، “قيادة ديمقراطية، تساعد على الإبداعية والابتكار، وتحقيق المردودية والإنتاجية، سواء أكان ذلك في غياب المدبر أم في حضوره، وتساهم … في بروز تفاعلات إيجابية بناءة كالتعاون، والتوافق، والاندماج.

وظائف مشروع القسم

يضطلع مشروع القسم بوظائف عدة، تشتغل لتحقيق رقي المتعلم على المستويين الشخصي والجماعي، تتمثل في:
- الوظيفة الاقتصادية والإنتاجية.

- الوظيفة العلاجية
- الوظيفة الديدكتيكية.
-الوظيفة الاجتماعية والتواصلية.
- الوظيفة السياسية [المتمثلة في] (تكوين المواطن الصالح المدني)”

الركائز الأساسية لمشروع القسم

لا يكون الهدف من مشروع القسم تحقيق مكاسب مادية، بقدر ما يهمه العائد المعنوي المحصل على مستوى الشخصية، إذ يروم تعزيز المهارات وتنمية الذكاء العاطفي، الذي لا يمكن تقويمه إلا عند التعاطي مع الجماعة، وهكذا نجده يقوم على أربع ركائز أساسية:
– التأصيل للنجاعة والتدبير التشاركي المتمثل في تجنيد الجهود الشخصية لتنفيذ مهام وتحقيق أهداف تحددها الجماعة.
– تغيير النظرة للحرية، إذ هي مسؤولية توجب الالتزام واحترام التنظيمات.
– التأسيس لفكر استراتيجي قائم على تعزيز العلاقة بين الفرد والجماعة، فترى الجماعة في نجاحها نجاحا للأفراد، وفي فشلها فشلا لهم.
– قبول الاختلاف واعتباره نقطة قوة الجماعة، مما يحفز البحث عن التكاملات بين الفريق، اقتناعا بأن التشابه لا يحدث التغيير والتجديد والتطوير.
  إن السعي في إقامة هذه الركائز على مستوى الفصل الدراسي، لا يخلو من صعوبات، إذ لا يتعلق بمدرس قائم بأدواره التوجيهية والتأطيرية على خير وجه، بقدر ما يتعلق بنظرة المتعلمين للعمل الجماعي، فـ”عندما يصبح الأطفال أو المراهقون معنيين بإنجاز مهمة لها معنى في إطار المشروع، فإنهم يعملون بمنطق النجاعة، وما يصبون إليه هو أن يصلوا بأقل جهد وأقل كلفة إلى النتيجة المنتظرة، وهذا له انعكاسات عدة:

فمن جهة إذا اشتغل المتعلمون بكيفية جماعية لإنجاز المشروع، قد يوكلون إنجاز مهمة ما للذي
يمتلك الكفاية المطابقة لها، فمثلا إذا تعلق الأمر بتحرير رسالة في إطار مشروع عام للكتابة، فإن مهمة التحرير سيؤتمن عليها من كان له إلمام بها جملة وتفصيلا وبصفة عامة، فإن كل واحد يتوجه تلقائيا إلى المهمة التي يتقنها، في حين أن منطق التعلم يتنافى مع ذلك، إذ يلح على أن توكل المهمة لكل من يكون ملزما باكتساب الكفاية وليس للذي يمتلكها. وهذا ما أشار إليه "فيليب ميريو" حيث قال: "يمكن أن يكون كل من منطق التعلم ومنطق الإنتاج على طرفي نقيض .
  ولتفادي أمثال هذه المخرجات يجب أن يحرص المدرس على بناء أسس الفكر الاستراتيجي وتشجيع التقاسم وتبادل الخبرات وارساء التربية على النجاعة، فالأشخاص الناجعون هم الأكفاء. وهؤلاء يعرفهم رافان (Raven)، بأنهم: 
  1.  يحبون ما يقومون به
  2.  يعبرون بشكل واضح عن سعادتهم بالنجاح وعن خيبتهم في حالة الفشل.
  3. يتأكدون من مساعدة الغير لبلوغ مراميهم.
  4.  يصوغون مقاصدهم بوضوح ودقة، ولا يتركونها للصدف
  5.  يضعون خططا لبلوغ مرامهم
  6.  يحددون أهدافا دقيقة ومثيرة وواقعية وقابلة للقياس أي قابلة للتحقق فهي بالتالي أهداف غير صعبة وغير سهلة.
  7. يقيمون تقدمهم ويستفيدون من التغذية الراجعة لتجويد أفعالهم.
  8. يتقون في قدرتهم على مواجهة المشاكل، وتحدي الصعوبات، كما يكونون في مستوى التحكم في الأوضاع.
  9. يبحثون عن الوضعيات التي يمكن أن يختبروا فيها قدراتهم.
  10. يعتبرون المكاسب المالية مؤشرات على جودة عملهم عوض اعتبارها ملكية في حد ذاتها.
  11. يمكنهم تحمل العناء والصبر على المشاق، وتحمل الإحباطات من أجل تحقيق النجاح.
  12. يرفضون الاهتمام بمهام روتينية ومملة، لا تقودهم إلى الهدف المقصود
  13. يتميزون بالإبداع والخلق ولهم استعداد للبحث في المحيط للعثور على الأدوات والأفكار التي يحتاجونها.
  14. يتمركزون حول المهمة، ويكونون جادين في العمل مع أشخاص أكفاء
  وهكذا، يسمح مسعى مشروع القسم “بخلق الوعي لدى كل واحد بحدود تناسقه، ويلزمه بالتنقل لكي يصبح التناسق الجماعي ممكنا… فكل واحد مطالب ببذل مجهود لفهم منطق الآخر، مما يجبره على الوعي بتعقد طرق إدراج التناسق داخل الممارسة… والحال أن البداهات تتهاوى عندما يواجه [الفرد] تناسقه بتناسق الآخرين. وهنا ينبثق عمل شاق لبناء تناسق مشترك يعتبر ضروريا لكي يكون للعمل الجماعي نتائج إيجابية…ففي كل مشروع مشترك، يقترن الاكتشاف الجماعي باكتشاف تأملي للفاعلين.
وهنا تتناسل الأسئلة: كيف يمكنني تحليل الوضعية؟ ما هو الجواب أو ما هو الحل الذي يمكن أن أقدمه، وكيف يمكنني أن أكون مفيدا للآخرين؟ وإلى أي حد سيتم الاعتراف بفائدته؟ وهل يتعين علي أن أثق فيما تقترحه علي معرفتي أو معرفة الآخر؟ حسب الدينامية القائمة، فإن هذه الأسئلة يمكنها إما أن تؤدي إلى مواجهة ثرية بين الآراء، وإما إلى إثارة “ألعاب الصمت”[شون/ Schon] أو إلى تصعيد تنتج عنه القطيعة على مستوى الحوار، مادام كل واحد يعتمد على تمثلاته وقيمه الشخصية”.

دور الأستاذ في توجيه مشروع القسم

يوحد المشروع أهداف مجموعة القسم، ويسمح بتوزيع الأدوار وتحديد الإلزامات، ومراقبتها بشكل تشاركي بين الشركاء المتواجدين في فضائه، كل من مكانه ومكانته، وهكذا يتحدد مكان الأستاذ بأنه عنصر من مجموعة عناصر، وتتحدد مكانته بوصفه موجها ومديرا وقائدا ممارسا لجميع أدواره الإيجابية، التي تحمل معاني “التناسق الداخلي بين القيم والأفعال، وهو ما ينعكس [بشكل إيجابي] على اختيار عدة وصيغ التعليم والتعلم. وعند تمكن التلاميذ في هذه الحالة من إدراك مسارهم التكويني بوصفه مجموعة متناسقة، فإن باستطاعتهم ربط مختلف الأهداف فيما بينها، والعمل على إدماج مختلف المعارف والكفايات داخل سياق تعلمي أوسع”.
يؤدي الأستاذ دورا أساسيا في توجيه مشروع القسم نحو النجاح، من خلال:
تشجيع التلاميذ على اختيار الأعمال المهمة التي ينبغي القيام بها.
  • تشجيع التلاميذ على التعرف على عواطفهم.
  • تشجيع التلاميذ على تحديد أهداف مثيرة، لكنها واقعية، مع ملاحظة تقدمهم.
  • تشجيع التلاميذ على التفكير حول أنفسهم، والتساؤل حول نوعية شخصيتهم، ولأجل ذلك، ينبغي تزويدهم بالمصطلحات والمفاهيم الضرورية لهذا التفكير.
  • تقديم نماذج من [السلوكات البناءة] للتلاميذ، حتى يتعرفوا على أساليب ممارسات الأفراد.
  • إعطاء الفرصة للتلاميذ لممارسة [وتقليد] هذه السلوكات.
  • تشجيع التلاميذ على دعم الآخرين لبلوغ أهدافهم.
  • تشجيع التلاميذ على ملاحظة المهمة التي سيقومون بها والتعرف على العوائق التي ينبغي تجاوزها.
  • تشجيع التلاميذ على استغلال وجهات نظرهم
يساعد الأستاذ المتعلمين على ضبط خطوات الفعل، وتنظيم التفكير في المشكل الذي يطرح للتداول الجماعي، إذ عليهم أن يمروا من الفهم إلى التفكير في الفعل ليصلوا إلى الفعل والأجرأة، عبر خطوات نثبتها في الجدول الآتي: مشروع القسم: وظائفه، ركائزه ودور الأستاذ
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -