الخصائص النمائية المميزة للطفل في وضعية إعاقة ذهنية

الخصائص النمائية المميزة للطفل في وضعية إعاقة ذهنية

الخصائص النمائية المميزة للطفل في وضعية إعاقة ذهنية


  يتعين الإقرار بأن هناك تفاوتا ملحوظا بين الأطفال في وضعية إعاقة ذهنية بحسب نوع الإعاقة الذهنية نفسها وحدتها، وبالتالي فإن السمات المميزة التي سيتم سردها في هذا النطاق ترتبط بالأساس بالإعاقة الذهنية الخفيفة والمتوسطة المستهدفة بالتمدرس، دون إغفال ما يوجد بين الأطفال من نفس مستوى الإعاقة الذهنية، من فروق واضحة في إدراك الأشياء وتمثلها، والتواصل مع عناصر المحيط واستيعاب مكوناته ونمط التفاعل معها.

على المستوى النفسي الحركي

يتميز النمو النفسي الحركي لدى الطفل في وضعية إعاقة ذهنية خلال السنة الأولى ينقص في التحكم العضلي (hypotonie musculaire)، وينقص في التوتر العضلي وبطء السيالة العصبية (influx nerveux)، ينجم عنهما تأخر وتعطل في المسار النمائي السيكوحركي، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى بروز جملة من الأعراض من بينها:
- بطء وعدم النضح النمائي المتوازن لردود الفعل اللاإرادية
- تمظهر مشاكل على مستوى حاسة البصر (الحول):
- تأخر على مستوى اكتساب المشي
- تأثير على عضلات الأرجل واليدين وعضلات الفم والوجه تنتج عنه اضطرابات على مستوى بلع الأطعمة والنطق وإنتاج الإرساليات اللغوية.

على المستوى العقلي المعرفي

  كثيرة هي الدراسات التي تظهر أن الأطفال في وضعية إعاقة ذهنية، وخاصة الحاملين للثلاثي الصبغي 21 Trisomie يكون أداؤهم على مستوى العمليات الذهنية ناقصا، مما تنتج عنه انعكاسات على مستوى نمط اشتغالهم المعرفي والذي يتميز عموما بالخصائص التالية:
  • سلوك استكشافي غير مركز ومتسرع وغير منظم.
  • غياب أو نقص القدرة على التمييز الإدراكي والمعرفي للأشخاص والمكان والزمان والأشياء، والأحداث...
  • غياب أو نقص في القدرة على التوجه الفضائي، نظرا لغياب أنظمة مرجعية ثابتة.
  • اختلال في ضبط مفاهيم الزمن وأبعاده.
  • صعوبة في جمع المعلومات وتدقيقها وتخزينها في الذاكرة، واستدعائها.
  •  صعوبة في إدراك المشكل وتمييز المعطيات الحاسمة في تعريفه.
  • نقص في السلوك التبادلي والتفاعلي مع الآخر أو محدودية تطبيقه.

على المستوى التواصلي - الاجتماعي

ينعكس تأثير البعدين الفيزيولوجي والعقلي المعرفي لدى الطفل في وضعية إعاقة ذهنية على سلوكه التواصلي الاجتماعي بشكل واضح، فالقصورات المسجلة لديه على مستوى الفهم والاستيعاب المعرفي من قبيل وجود مشاكل على مستوى النطق والكلام، أو صعوبات في إدراك المعنى وبناء الدلالة، أو صعوبات في بناء الذاكرة المعجمية (الرصيد اللغوي)، تؤثر على تواصل الطفل وعلى علاقاته الاجتماعية، فرغم ما يلاحظ على الأطفال في وضعية إعاقة ذهنية من هدوء انفعالي ظاهري، إلا أنهم عموما يتسمون بخصائص مميزة في هذا الإطار، أبرزها:
  •  طغيان التسرع والمرور إلى الفعل.
  • عدم القدرة على الدخول في علاقات تواصلية لفظية مع الأقران.
  • عدم التمكن من أدوات التواصل غير اللفظي والتعبير بالجسد.

على المستوى العاطفي الوجداني

يتسم الطفل ذو الإعاقة الذهنية بقابلية كبيرة للاندماج الاجتماعي، وباستجابات عاطفية قوية (سلبية كانت أو إيجابية). حيث يحب الاقتراب والاحتكاك واللمس الجسدي، كما أنه كثير الاهتمام بالآخرين. وتعتبر بعض سلوكاته غير المبررة ظاهريا بمثابة لفت انتباه الآخر والاقتراب منه بشكل عفوي وتلقائي. كما أنه في تعامله مع الآخرين يكون أكثر ثقة. وتلاحظ لديه حساسية مفرطة إزاء النظرات أو الحركات والسلوكات السلبية.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -