أهم تقنيات التنشيط التربوي pdf

تقنيات التنشيط التربوي

أهم تقنيات التنشيط التربوي pdf

تكمن أهمية تقنيات التنشيط ، على اختلافها وتنوعها ، في التعامل مع جميع المستفيدين ، في إطار ورشات التكوين والتدريس ، كأعضاء (فاعلين ) أي مشاركين في إنجاز الأنشطة والتعبير عن الآراء والمواقف واتخاذ القرارات ، وفي التقويم ، وتحمل المسؤوليات ... وذلك لضمان إنتاجية أفضل في أجواء تفاعلية وتواصلية يسودها الاحترام والتقدير والتفاهم والود والمرح بعيدا عن التعصب والإلزام والفرض المفضي إلى الملل والرتابة أو الاتكالية أو السطحية أو الضجر أو الصراع ....

  وفي هذا الصدد، نقدم بين يدي القارئ ، أهم التقنيات الحديثة والمتداولة في حقول التنشيط على اختلاف مستوياتها في مجالات التكوين والتدريس ، بشكل إجرائي عملي قابل للتطبيق والملاءمة بحسب فئات المشاركين (السن، الجنس ، المستوى الدراسي والمعرفي ، المهنة ، الوسط الاجتماعي ، مراكز الاهتمام ، والتجارب والخبرات ... ) أو بحسب الأنشطة المقترحة وأهدافها وموضوعاتها ومدتها وتوقيتها وترتيبها في برامج مسطرة أو متفق عليها ومكان إجرائها ... أو بحسب رغبة المنشطين ومؤهلاتهم وخبراتهم ، أو بحسب دعامات التنشيط و ميزانية البرنامج ... مع الحرص على تنويع التقنيات خاصة إذا كانت الدورة التكوينية أو مدة التدريس ليست بقصيرة ، تفاديا لحالات الملل الناتجة عن التكرار والرتابة.

نود الإشارة إلى أن هذه التقنيات لا تكتسب أهميتها إلا في سياق التمارين كأساليب تدريبية تستعمل في إنجاز وتقويم الأنشطة التفاعلية .

ومن مزايا التمارين ، الدفع إلى التعلم الذاتي والتحفيز على التفاعل والمشاركة ، فضلا عن إثارة الإهتمام وشد الإنتباه. ولكي يحقق التمرين أهدافه المرجوة ، يجب ربطه بالموضوع المقترح ، وصياغته بأسلوب واضح ومركز ومشوق ، فضلا عن ضبط الوقت ، وتوفير الوسائل والدعامات المساعدة على إنجازه .

بعض تقنيات التنشيط

تقنية العصف الذهني

إن عبارة " العصف الذهني " هي ترجمة للفظ الإنجليزي ( brainstorming ) وقد تترجم أيضا بعبارات أخرى كتحريك الفكر ، أو التداعي الحر للأفكار ، أو إثارة الذهن، أو الزوبعة الذهنية ... للإشارة إلى وضعية ( مشكلة ) تتطلب حلا ، مما يجعل الذهن في حالة شبيهة بالزوبعة أو الفوران نظرا لتعدد الحلول وتعارضها ، والأمر يقتضي هنا قبولها كلية دون نقد أو تقييم.

تقنية لعب الادوار

تقرأ الجماعة المتطوعة للعب الأدوار نصا أو حكاية تتضمن شخوصا وأدوارا وأحداث ويعملون على تشخيصها ( ارتجالا أو إعدادا ) أمام بقية المشاركين ، وبعد التمثيل يفتح باب النقاش حول الأداء والمواقف.

تقنية دراسة الحالة

- عناصر الحالة ( المكان ، والزمان ، والشخوص ، والعلاقة بينهم ... )
يقدم كل مشارك رأيا مدعما بحجج ، سواء داخل جماعته أو أمام الجماعة الكبرى ، حول حالة لها علاقة بموضوع مطروح بما يناسب مستوى المشاركين والمدة الزمنية المخصصة للنشاط ( الحالة هي وضعية إشكالية مؤسسة على تجربة واقعية أو مفترضة )
- إنها واقعية ( تتناول مشكلة و موقف حقيقي ) مع ضمان سرية الأشخاص المعنية.
- مكتوبة بأسلوب مثير وجذاب - واضحة ومفهومة ومركزة .

تقنية الشهادة

يحكي كل عضو شهادة واقعية (تجربة معاشة ) لها علاقة بالموضوع المطروح.
لكي تحظى الشهادة باستحسان الأعضاء ، يجب أن تخضع لإجراءات منهجية ، منها :
التقديم : ربط الشهادة بموضوع النشاط (تقديم الفكرة العامة )
سرد الشهادة :
  •  تقديم إطار الشهادة ( المكان الزمان ، الشخوص البارزة ...)
  • سرد الشهادة ( التجربة ) في تسلسلها الزمني الوقوف على الأحداث المرتبطة بالموضوع.

تقنية لغة الصورة

امام مجموعة من الصور المتنوعة الملقاة على طاولة ، يختار المشاركون بصمت صورة أو أكثر ، ثم يعللون سبب انتقائهم لتلك الصور التي أثارت اهتمامهم.

تقنية فيليبس 6×6

ينقسم المشاركون إلى جماعات ، كل جماعة تضم 6 أعضاء ، في ظرف 6 دقائق ، يقدمون إجابات دقيقة ومركزة عن سؤال مطروح أو حلولا جد واقعية.

وللاطلاع على كافة التفاصيل الخاصة بموضوع العرض، والذي يتناول المحاور الرئيسية التالية:
  1. أهمية تقنيات التنشيط
  2. دعاماتها البيداغوجية
  3. الأنشطة المعتادة في تنشيط الجماعات
  4. معيقات التنشيط
  5. تقويم التنشيط
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -